منوع

مقاومة الانسولين

ما مقاومة الانسولين

إن بعض أنواع الخلايا كــالخلايا العضلية والخلايا الدهنية تحتاج إلى الانسولين من أجل امتصاص الغلوكوز، وعندما تفشل هذه الخلايا في الاستجابة بشكل مناسب لانتشار الانسولين، سترتفع مستويات الغلوكوز في الدم. ان الكبد يساعد في تنظيم مستويات الغلوكوز وذلك عن طريق الحد من إفراز الغلوكوز بوجود الانسولين وقد لا يحدث هذا الاختزال الطبيعي في إنتاج الغلوكوز في الكبد عند الأشخاص الذين لديهم مقاومة للإنسولين.

فيمكن أن تعرف مقاومة الإنسولين بأنها حالة فيسيولوجية يكون فيها الإنسولين أقل فعالية في امكانية تخفيض مستوى السكر في الدم ونتيجة لهذه الزيادة في مستوى السكر في الدم يمكن لها أن ترتفع إلى عدة مستويات تصل إلى خارج نطاق المستوى العادي وتسبب آثار صحية ضارة.

ما مقاومة الانسولين
ما مقاومة الانسولين

ان أي شخص معرض للإصابة بمقاومة الانسولين لكن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة الذين يعانون من زيادة في الوزن معرضون لهذا الخطر على وجه الخصوص مقارنة بغيرهم،  وتجدر الاضافة الى أن الخطر يزداد بالإصابة لدى الأفراد الذين لديهم تاريخ عائلي لداء السكري من النوع الثاني، والأفراد الذين تزيد أعمارهم على 45 عام والمدخنين، والذين يتناولون بعض الأدوية مثل الستيرويدات ومضادات الذهان وأدوية فيروس نقص المناعة البشري.

هناك حالات مرتبطة بمقاومة الأنسولين، مثل مرض الكبد الدهني، انقطاع النفس الانسدادي النومي , متلازمة المبيض متعدد الكيسات،  ومتلازمات الحثل الشحمي والتي هي حالات تؤدي إلى فقدان الدهون بشكل غير طبيعي,  لذا فإن احتواء الجسم على أنسجة دهنية مفرطة أو عدم كفايتها في الجسم يمكن أن يرتبط بمقاومة الأنسولين.

أعراض مقاومة الانسولين

لا يمكن معرفة إذا ما كان الشخص مصاب بمقاومة الإنسولين إلا في حالة فحص مستويات السكر في الدم، كذلك التأكد من بعض اعراض الاصابة بهذه المتلازمة: محيط الخصر والذي يكون كبير نسبيا، قراءات الضغط العالية غالبا، قياس الكلوكوز في حالات الصيام يزيد عن 150ملغ­، مستوى الكوليسترول اقل من 40 ملغ، بقع من الجلد الداكن (الشواك الأسود) وهي من أهم الاعراض والأكثر ملاحظة وتكثر ملاحظتها حول الرقبة.

مقاومة الأنسولين ونزول الوزن

 إن مقاومة الانسولين عادة ما تكون مصاحبة لعدة اعراض جانبية وتكون متلازمة للعديد من الامراض, لكي يقوم الجسم بامتصاص الكلوكوز من قبل البنكرياس بشكل طبيعي يحفز البنكرياس الخلايا على امتصاص الكلوكوز الناتج من عمليات ايض الكاربوهيدرات, لكن في حالة الاصابة بمقاومة الانسولين تكون الخلايا اقل حساسية تجاه الانسولين، فيستمر البنكرياس في افراز الانسولين بكميات اكبر من المعتاد لمقاومة تلك الخلايا , فحينها يتطور الأمر إلى الاصابة بالسكري من النوع الثاني.

مقاومة الأنسولين ونزول الوزن

هنا ستظهر أبرز علامة لمقاومة الانسولين هي السمنة وزيادة الوزن اذ ان هرمون الانسولين عندما يزيد في الجسم تزداد فرصة اختزال الدهون لأن الانسولين سيدخر الطاقة داخل الخلايا الدهنية. ايضا فان ارتفاع الانسولين يزيد من الشهية بصورة غير طبيعية ويجعل الشخص المصاب غير متحكم بكميات الطعام التي يتناولها.

لكن لخسارة هذا الوزن الزائد يتوجب ما يلي:

الابتعاد عن الكربوهيدرات وخاصة البسيطة (تتواجد في البيض والمعجنات) منها لضمان عدم افراز كميات أكبر من الانسولين، وتناول الكاربوهيدرات الصحية المتواجدة في الشوفان مثلا، الحفاظ على ممارسة التمارين الرياضية وتناول الالياف بصورة رئيسية لا نها تعطي احساس كبير بالشبع مثل الخضروات الورقية خاصة والبقوليات.

علاج مقاومة الإنسولين طبيعيًا

يمكن استخدام بذور الحلبة، الزنجبيل، القرفة، الكركم، الشاي الاخضر، إذ استخدمت الاعشاب منذ القدم في علاج هذه الامراض لكن مازلنا بحاجة الى دراسات أكثر لإثبات مدى فاعليتها ونتائجها.

هل مقاومة الأنسولين هو مرض السكري

لا تعد الاصابة بمتلازمة مقاومة الانسولين هي نفسها مرض السكري، بقدر ما تعد بانها مقدمة للإصابة به اذ تنتج لدى المصابين فعليا بمقاومة الانسولين او الاشخاص الذين تكون لديهم خلايا بيتا لا تنتج ما يكفي من الانسولين للحفاظ على المستوى الطبيعي.

مقاومة الانسولين ومرض السكري

ما الفرق بين مرض السكر ومقاومة الانسولين

 إن مقاومة الانسولين هي متلازمة دالة على الاصابة بمرض السكري، لكن احياناً قد يحافظ المصاب على مستويات الكلوكوز الطبيعية دون أن يتطور المرض الى داء السكري, ان مقاومة الانسولين لا تكون مصاحبة لأي اعراض لكن مع الوقت تعطي أعراضاً مشابهه لمرض السكري وإن أبرز أعراض الاصابة هي: الانهاك، الاعياء، صعوبة التركيز، الشعور المفرط بالجوع, ارتفاع ضغط الدم, واهمها زيادة الوزن.

ممكن أن تستجيب مقاومة الانسولين للعلاج في البيت من خلال الحفاظ على نظام غذائي وممارسة الرياضة، أما بالنسبة لمرض السكر هناك عدة اعراض يسهل ملاحظتها منها: الشعور بالعطش المفرط, التبول المتكرر ليلا، الشعور بالجوع، خسارة واضحة بالوزن، تشوش الرؤية، التعب الشديد،  صعوبة التئام الجروح، الجفاف الواضح في الجلد.

من ناحية الاستجابة للعلاج لابد من زيارة الطبيب لمعرفة نوع الاصابة هل هي من النوع الاول أو الثاني، إضافة الى نظام غذائي مصاحب لطريقة العلاج، وزيارة الطبيب هي العامل الأساسي الذي يثبت  المرض أو ينفيه




الكاتب:

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى