مفهوم العولمة؛ العولمة الاقتصادية والتغير الثقافي

53

تعريف العولمة

العولمة هي مفهوم يشير إلى ضغط العالم وتصغيره من ناحية، وتركيز الوعي به ككل من ناحية أخرى، كما أن هناك من نظر إليها أنها مرحلة لتكثيف العلاقات الاجتماعية على الصعيد العالمي، مما ينتج عن إيجاد تلاحم غير قابل للفصل بين المحلي والعالمي عن طريق روابط ثقافية واقتصادية وسياسية وإنسانية.

يقابل مصطلح العولمة باللغة العربية مصطلح globalization باللغة الإنجليزية

من هذا التعريف نرى للعولمة تأثير على جميع المستويات فمن أجل جعل الشيء دولياً يجب أن يكون مناسباً، ومفهوماً لجميع دول العالم، لذلك ستضفي العولمه بظلالها على الاقتصاد، والسياسة، والمظاهر الاجتماعية، والثقافية، وربما امتد تأثيرها لوضع القوانين.

العلاقات بين العولمة الاقتصادية والتغير الثقافي :

يعد مفهوم العولمة الاقتصادية جزء من النظام الرأس مالي، ويقصد به نشر القيم الغربية، وفتح الأسواق، وترك الأسعار عرضة للعرض، والطلب، وعدم التدخل من قبل الحكومات في النشاطات الاقتصادية، كما تم ربط اقتصاد النامية بالاقتصاد العالمي، كما فسحت المجال أمام سرعة تنقل الأموال، لقد ساعدت الكثير من العوامل على نشر العولمه الاقتصادية، ومن هذه العوامل عوامل ثقافية، فقد كانت البداية بالثورة التي حدثت في مجالات الزراعة، والصناعة، والمعلوماتية، والتكنولوجية، والاتصالات التي كانت نتاج التطور العام للشعوب.

العولمة
تعريف العولمة

تمثلت هذه العولمة في الشركات متعددة الجنسيات ، وقد تدفقت الأموال بالمليارات من بلد إلى بلد بسبب ما وفرته تكنولوجية المعلومات، لقد ازداد التبادل بين الدول في ظل عولمة الاقتصاد، كما تضاعفت المبادلات التجارية، لسهولة تحرك السلع، و رؤوس الأموال، والمعلومات، وقد ترتب على ذلك أن أصبحت المنافسة هي العامل الأول، والأهم في تحديد أنواع البضائع، والسلع التي تنجعا الدول، لذلك الكثير من الدول غيرت ثقافتها، وإنتاجها، وتصدير بعض سلعها‘ بسبب عدم القدرة على التوفق مع متطلبات السوق العالمي، مثل صناعو النسيج المصرية التي لم تستطع منافسة دول جنوب أسيا، لقد كان للعولمه الاقتصادية الأثر الكبير على ثقافات الدول.

قد يهمك: الليبرالية والواقعية في العلاقات الدولية

لابد من الإشارة أن العولمه الاقتصادية هي أكثر تأثيراً، وتحقيق على أرض الواقع من العولمه السياسية، أو العولمه الثقافية، أو العولمة، إذ إن العولمة الاقتصادية تهيمن على الكثير من الجوانب الأخرى.

من خلال متابعتنا للمجتمع نستطيع أن نستنتج أثر العولمة، البيئة المحيطة بنا لكننا سنتحدث عن تأثيرها على النظام الثقافي في مجتمعنا، كإحدى المجتمعات المتضررة من العولمة الاقتصادية: أدت العولمة الاقتصادية إلى تعرض الأفراد إلى خبرات، وتأثيرات خارجية، وذلك بدون جهد، أو مشقة من سفر، أو غيره بل لقد تم وصول هذه العولمة للأفراد وفرضت عليهم تحديد هوياتهم ضمن هذه الثقافات المختلفة،

-إن الجوانب المختلفة للعولمة التي بات تأثيرها واضحاً على الثقافة الخاصة للشعوب عامة، وذلك عن طريق فرض ثقافة محددة، متعلقة بمنتجات، وسلع محددة هيئة لها الثقافة الجديدة أسواق عالمية من أهم المستفيدين الشركات المتعددة الجنسيات، فكانت الثقافة المصدرة لنا وسيلة لعرض منتجات تستطيع أن تلمس العولمة الاقتصادية، وتأثيرها في الثقافة من خلال بعض المنتجات التي غزت أسواق العالم اقتصاديا، وثقافياً.

آثار العولمة ونتائجها

 

العولمة
نتائج العولمة

حققت العولمة نجاحات هامة وخصوصاً العولمة الاقتصادية التي امتدت لتشمل جميع الدول الغية منها والفقيرة، ولكن الدول المتقدمة تخص نفسها بالامتيازات مثال التعرفة الجمركية، بالنسبة للسلع، والخدمات التي تدر دخل عالي على هذه الدول الصناعية الكبرى.

-كما أدت إلى ضعف قدرات الدول إلى السيطرة على اقتصاديات ها، وسرعة تنقل الأموال أدى إلى ضعف سيطرة الدول على أسعار الفائدة لأن الشركات المتعددة الجنسيات قد حدت من قدرة هذه الحكومات.

-إمكانية حدوث هزات اقتصادية عنيفة، والتي قد ترجع إلى تدفقات رأسمالية قوية، ومفاجئة مما قد يؤدي لحصول تأثير على الدول إن لم يكن لها أزمات داخلية، وخارجية كما حدث في أسواق جنوب أسيا في نهاية القرن الماضي، والذي لازال تأثيره مستمراً حتى اليوم لقد تنبهت السوق القطرية لمثل هذه الحالات، كما الأسواق الخليجية.

-العولمة الاقتصادية أثرت في الثقافة الشرائية للمستهلك من خلال التركيز على قضايا المستهلكين، وزيادة الطلب على السلع الاستهلاكية. من أجل استمرار عمل عجلة الصناعة الغربية.

العولمة
العولمة الاقتصادية

نستطيع ملاحظة أثر العولمه من خلال تعلق الشباب العربي بما يقدمه الغرب من مظاهر خارجية وذلك لوجود الفراغ الثقافي، والذي نتج عن عدم وجود الخطط العلمية الصحيحة لغرس قيم، وتعاليم الدين الإسلامي في عقول شبابنا، بالإضافة إلى اعتزاز، واحترام الشباب لهويتهم العربية.

-نلاحظ سيطرة الإعلام الغربي على وسائل الإعلام التي تتمثل بغزو الثقافة الأمريكية من خلال الأفلام التي تقدمها هوليود حيث صناعة السينما، أو الصحافة الأمريكية العالمية، والتي تعرض لنا بجميع اللغات فإنك لا تحتاج إلى من يترجم لك كما تحصل على الطعام معبأ جاهز فإنك تحصل على الأفكار جاهزة ما عليك سوى التمتع طبعاً وفق ما تفتضيه مصالح الغرب.

اقرأ أيضاً: وسائل الإعلام والقانون

-كذلك تستطيع ملاحظة تأثير العولمة الاقتصادية من خلال جميع مظاهر الحياة لقد أثرت على أذواق الناس، والموسيقى، والسينما، والصحافة، والمطاعم السريعة، والوجبات الجاهزة، والأهم من طل ذلك الثقافة الموجهة لأطفال المسلمين وما تحمله من خطورة على المجتمع العربي، والمجتمعات العربية والإسلامية التي لا تعزز في طفلنا سوى الثقافة الغربية البحتة، وهي بعيدة كل البعد عن ثقفتنا الإسلامية، نستطيع لمس ذلك من المناهج التعلمية المتبعة في المدارس.

في الختام نستطيع القول أننا تعرفنا على ماهية العولمه وأبعادها، كذلك تعرفنا على الترابط المباشر بين العولمه والتغيير الثقافي الحاصل في المجتمعات، وكذلك تعرفنا على النتائج المباشرة للعولمة، وأريد أن أختم بالقول بأننا عزيزي القارئ أمة تملك حضارة يجب علينا الافتخار بها أمام الشعوب الأخرى، ووجب علينا استغلال العولمه لمنفعة شعوبنا، هناك جهود تبذل من هذا القبيل، ولكنها تبقى جهود فردية ونحن نتمنى الخير والسداد لكل من نشر علم، أو فضيلة.

التعليقات مغلقة.