بحور الشعر النبطي الرئيسية والمبتكرة؛ إليك أجمل 12 بحر منها

1٬521

بحور الشعر النبطي كثيرة ومتعددة، وقد غدت من الأمور الهامة التي يحتاج إلى معرفتها العديد من الأشخاص في مختلف الدول العربية وخاصة دول الخليج العربي. فكما نعلم جميعاً بأن هذا النوع من الشعر هو المفضّل والأكثر استخداماً هناك. وعلى الرغم من أغلبية الناس يظنون أن هذا الشعر ارتجالي وعشوائي إلا أنه يخضع بالفعل للقواعد والبحور الشعرية التي تحدد طريقة نظمه.

لذلك دعونا في هذه المقالة نتعرف سوياً على تعريف الشعر النبطي، بالإضافة إلى استعراض أهم البحور الرئيسية والمبتكرة لللشعر النبطي مع شرح مختصر وذكر أمثلة عن كل منها. علاوة على توضيح معاني أهم المصطلحات المستخدمة بكثرة في الشعر البدوي.

ما هو الشعر النبطي؟

كما ذكرنا في المقدمة فإن الشعر النبطي هو الشعر الأكثر استخداماً في دول الخليج أو على الأحرى في دول شبه جزيرة العرب. وقد شاع استخدام هذا النوع من الشعر بشكلٍ كبير منذ القديم، وازداد شهرةً في الآونة الأخيرة وخاصة بعد تغيّر اهتمامات الناس وانخفاض معرفتهم بقواعد اللغة العربية الفصحى ولجوءهم لاستخدام اللغة العامية وبالأخص بعد انتشار وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة بين عامة الناس.

حيث تعتبر بحور الشعر النبطي- والذي يمتلك العديد من الأسماء الثانية مثل الشعر البدوي والشعر الشعبي والشعر العامي وشعر القصيد والشعر الملحون- قريبة من الناس وتخاطبهم بالأسلوب العامي الذي يصل بسرعة إلى قلوبهم بعيداً عن جزالة الألفاظ وصعوبة فهم التعابير التي تختص بها لغتنا الفصحى.

أما عن سبب تسميته بهذا الاسم، فهناك العديد من التفسيرات أو الفرضيات والتي ربما تكون صحيحة أو خاطئة حتى يتم إثباتها. حيث افترض البعض أن سبب تسميته نسبةً إلى الشاعر النبطة من قبيلة سبيع. بينما يفترض البعض الآخر أن السبب يرتبط بالأنباط، أما الفرضية الأخيرة فترجّح أن يكون سمي بهذا الاسم نسبةً إلى وداي نبطا في المملكة العربية السعودية. ومن أشهر شعراء القصيد القدامى أبو حمزة العامري وصفي الدين الحلي.

اقرأ أيضاً: الأدب الجاهلي… قضاياه وفنونه

بحور الشعر النبطي

أما الآن فقد وصلنا إلى الفقرة الأهم والتي يدور حولها موضوع مقالتنا لهذا اليوم، وهي بحور الشعر النبطي. وكما ذكرنا في المقدمة فإن الشعر العامي يمتلك الكثير من البحور، وقد تم تقسيمها ضمن مجموعتين الأولى هي البحور الرئيسية، والثانية هي البحور المبتكرة.

وإلى من يتساءلون كم عدد بحور الشعر الشعبي فإن عددها هي 12 بحراً، وسنوضح لكم هذه البحور- والتي تم تصنيفها في مجموعتين- بالتفصيل فيما يلي:

البحور الرئيسية للشعر النبطي

البحور الرئيسية للشعر النبطي
البحور الرئيسية لشعر القصيد

نبدأ بالمجموعة الأولى من بحور الشعر النمطي، وهي بحور الشعر الشعبي، الرئيسية والتي تشمل البحور التالية:

البحر الصخري

يعود مكان نشأة هذا البحر إلى الأردن وتحديداً لقبيلة بني صخر. وترجح الأقوال أن سبب تسميته بالصخري نسبةً لهذه القبيلة. بينما يرى آخرون أنه سمي بذلك بسبب لحنه الحزين. ويوافق هذا البحر الوافر من البحور العمودية.

البحر الرّجد

يقابل الرّجد بحر المتدارك في البحور العمودية، ويأتي هذا البحر مخفّفاً في نهايته، حيث يكون على وزن (فاعل فاعل فاعل فا). ومنشأ هذا البحر من شمال الجزيرة العربية.

بحر المروبع

أتت التسمية من العدد 4، وذلك لأنه يتألف في مجمله من مقاطع رباعية الأشطر، ثلاثة منها لها نفس القافية والرابع ذو قافية مختلفة. وهو من أجمل بحور الشعر النبطي، ويكثر استخدامه في الموشحات.

البحر الهلالي

يتوافق مع البحر الطويل ويرجح عليه طابع البداوة. وتأتي تسميته نسبةً إلى قبيلة بني هلال التي كانت تمتاز به. ويأتي بوزنين أحدهما طويل والآخر قصير.

البحر القلطة

وهو الذي يستخدم في المناظرات الشعرية بين شخصين أو أكثر. ويعتمد بشكل كبير على الارتجال. ويمكن أن يتم فيه استخدام عدة بحور متنوعة.

بحر الحداء

يتوافق مع البحر الرجز ومجزوئه، وأتت تسميته من حداء الخيل، ويتم استخدامه بشكل كبير في المعارك والسباقات.

شاهد أيضاً: شعر المخضرمين في التاريخ الإسلامي

البحور المبتكرة للشعر النبطي

البحور المبتكرة للشعر النبطي
البحور المبتكرة للشعر البدوي

أما بحور الشعر النبطي المبتكرة فعددها أيضاً ستة بحور، وهي تشمل ما يلي:

البحر السامري

يعود سبب تسميته إلى استخدامه في الأناشيد والأغاني الليلية التي يتسامرون بها. وله العديد من الأشكال والأوزان المتنوعة، حيث يمكن الاعتماد فيه على تتابع الشطر ونصف الشطر.

البحر العرضة

يتشابه هذا البحر مع بحر القلطة الذي تحدثنا عنه قبل قليل، ويستخدم مثله للمناظرات الشعرية. ويمكن أن يستخدم فيه أكثر من بحر ووزن وقافية، لذلك فهو من أصعب بحور الشعر النبطي.

بحر المسحوب

تعود تسميته إلى استخدامه في الغناء، حيث يسحب المغني نفساً عميقاً من ربابته. ويعتبر من أسهل بحور الشعر النبطي وأكثرها استخداماً. ويعتمد على قافيتين إحداهما لآخر الشطر الأول، والثانية لآخر الشطر الثاني.

البحر الزهيري

وهو البحر المستخدم في الموال الشعبي بكثرة. ويتوافق مع البحر البسيط. يكثر استخدامه في العراق وسوريا، وتنسب تسميته إلى الملا الزهيري في العراق.

بحر الفنون

تم اشتقاق هذا البحر من البحر السامري، ويتم استخدامه للتعبير بالفن الداخلي عن هموم الناس وأوجاعهم.

البحر الهجيني

يتوافق مع كل من البحر البسيط والبحر السريع، وتعني تسميته الغناء بسرعة. يكون الشطر الأول من البيت فيه طويل، والشطر الآخر قصير على كامل القصيدة.

قد يهمك أيضاً: اللهجات العربية القديمة

مصطلحات هامة في بحور الشعر النبطي

مصطلحات هامة في بحور الشعر النبطي
مصطلحات هامة في بحور الشعر الشعبي

هناك العديد من المصطلحات التي يتم استخدامها بشكل كبير بين الناظمين وفق قواعد بحور الشعر النبطي. وقد أحببنا أن نوضح لكم معاني كل من هذه المصطلحات والتي تفيد جميع الرافبين بالانتماء إلى مدرسة شعر القصيد العامي.

  • الراحلة؛ وهي تشير إلى مدى مقدرة الشاعر على نظم الشعر.
  • الطاروق؛ أي لحن البيت الشعري، أما الطرق فتعني البحر الذي تم نظم البيت وفقه.
  • الإحضار؛ ويقصد بها أن يرتجل الشاعر قصيدته.
  • المشد، وتعني الشطر الأول من البيت، والقفل يعني الشطر الثاني. أما القاف فتعني البيت أو القصيدة بأكملها.
  • الشوطار، أي العشوائية في أفكار القصيدة.
  • الحورنية؛ يطلق هذا المصطلح على الفصيدة التي لا تنتمي إلى بحور الشعر النبطي وليس لها وزن محدد.
  • ساري؛ ويقصد بها أن هذا البيت مكرر أو مأخوذ من شاعر آخر.
  • شاب؛ أي أن البيت الشعري انتهى معناه ويجب تبديله إلى غيره.
  • الوسيمة؛ ويقصد بها أول بيت في القصيدة.
  • المبارية؛ ويقصد بها أن الشاعر تأثر بقصيدة شاعر آخر فنظم شيئاً مشابهاً لها إما من حيث الوزن أو من حيث لحنها أو معناها.
  • المهملة؛ أي أن القصيدة كلها تسير على قافية واحدة.

وهكذا عزيزي القارئ نكون قد وصلنا إلى ختام هذه المقالة والتي تكلمنا فيها بالتفصيل عن بحور الشعر النبطي. حيث أوضحنا لكم ما هو الشعر النبطي؟ كما تعرّفنا سوياً على بحور الشعر الشعبي العامي الرئيسية والبحور المبتكرة له أيضاً. بالإضافة إلى توضيح أهم المصطلحات المستخدمة في نظم هذا الشعر. نرجو أن تكونوا قد استمتعتم بقراءة هذه المعلومات، وانتظرونا مع المزيد من المواضيع التي تهمّكم.

التعليقات مغلقة.